فوائد المصلي


لمن يسعى لأجر حجة وعمرة

benefitsImg
36 1317 5/29/2017 2:20:51 PM

عن أبي أمامة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من خرج من بيته متطهرا إلى صلاة مكتوبة فأجره كأجر الحاج المحرم، ومن خرج إلى تسبيح الضحى لا ينصبه إلا إياه فأجره كأجر المعتمر، وصلاة على أثر صلاة لا لغو بينهما كتاب في عليين».

سنن أبي داود (1/153).

قوله: (من خرج من بيته متطهراً إلى صلاة مكتوبة، فأجره كأجر الحاج المحرم) أي: كما أن الحاج إذا كان محرمًا قبل الميقات كان ثوابه أتم، فكذلك الخارج إلى الصلاة إذا كان متطهراً من بيته كان ثوابه أفضل، وشبه بالحاج المحرم لكون التطهر من الصلاة بمنزلة الإحرام من الحج لعدم جوازهما بدونهما، وإن تغاير الأجران كثرة وقلة أو كمية وكيفية.

وقوله: (تسبيح الضحى) أي: صلاة الضحى.

وقوله: (لا ينصبه) أي: لا يتعبه ولا يخرجه.

قوله: (فأجره كأجر المعتمر) إشارة إلى أن فضل ما بين المكتوبة والنافلة، والخروج إلى كل واحد منهما، كفضل ما بين الحج والعمرة، والخروج إلى كل واحد منهما.