فوائد المصلي


ثواب جزيل لأعظم الطاعات في الشتاء!

benefitsImg
0 9 11/20/2022 5:20:40 PM

الشتاء هو ربيع المؤمن، وسمي بهذا لأنه يقصر نهاره فيصومه المؤمن، ويطول ليله فيتمكن فيه من قيامه ومن النوم كذلك.

ومن فضل الله علينا أن جعل في الشتاء عمل يسير، لكن ثوابه عظيم، فالشتاء يزداد فيه البرد، وهو أمر يكرهه الإنسان بطبعه، فإذا غلب هوى نفسه واستطاع أن يؤدي هذه الطاعة اليسيرة، والتي تتكرر كل يوم خمس مرات على الأقل، نال الثواب الجزيل بإذن الله.

فقد ورد في فضل تحمل مشقة الوضوء حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «أَلا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا يَمْحُو اللَّهُ بِهِ الْخَطَايَا وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ ؟ قَالُوا : بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ , قَالَ : إِسْبَاغُ الْوُضُوءِ عَلَى الْمَكَارِهِ ....» رواه مسلم ( 251).

قال النووي رحمه الله :إسباغ الوضوء: تمامه. و( المكاره ) تكون بشدة البرد ، وألم الجسم ، ونحو ذلك " انتهى . شرح مسلم (3/141).

وقد بين أهل العلم أن ذلك لا يعني قصد المشقة وتطلبها ، فالمشقات ليست من مقاصد الشريعة ولا من مراد الشارع ، ولكن إذا لم يتيسر سبيل العبادة إلا بوقوع المشقة ، فيعظم الأجر في هذه الحالة ، وفرق بين الأمرين .

يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

إسباغ الوضوء على المكاره يعني: أن الإنسان يتوضأ وضوءه على كره منه، إما لكونه فيه حمى ينفر من الماء فيتوضأ على كره، وإما أن يكون الجو باردًا وليس عنده ما يسخن به الماء فيتوضأ على كره، وإما أن يكون هناك أمطار تحول بينه وبين الوصول لمكان الوضوء فيتوضأ على كره، المهم أنه يتوضأ على كره ومشقة، لكن بدون ضرر، أما مع الضرر فلا يتوضأ بل يتيمم، هذا مما يمحو الله به الخطايا، ويرفع به الدرجات.

ولكن هذا لا يعني أن الإنسان يشق على نفسه ويذهب يتوضأ بالبارد ويترك الساخن، أو يكون عنده ما يسخن به الماء، ويقول : لا، أريد أن أتوضأ بالماء البارد لأنال هذا الأجر، فهذا غير مشروع؛ لأن الله تعالى يقول : ( ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم)، فالإنسان ليس مأمورًا ولا مندوبًا إلى أن يفعل ما يشق عليه ويضره، بل كلما سهلت عليه العبادة فهو أفضل، لكن إذا كان لا بد من الأذى والكره، فإنه يؤجر على ذلك؛ لأنه بغير اختياره).  شرح رياض الصالحين (3 / 137).
شارك الفائدة مع أحبابك، واترك تعليقاً مميزاً تؤجر عليه مع إخوانك!