فوائد المصلي


جامع قرطبة

benefitsImg
1 265 5/22/2017 12:46:07 PM

من أهم المشيدات العمرانية في الأندلس المسجد الجامع في قرطبة ويسميه الإسبان "المسجد الجامع" La Mosquita Aljamaa.

موقع جامع قرطبة:

 يقوم المسجد الجامع في قرطبة فوق بقعة صخرية تقع جنوبي غربي المدينة على مقربة من القنطرة العربية القديمة على نهر الوادي الكبير، وتحيط به الدروب الضيقة من جوانبه الأربعة.

 يشغل هذا المسجد مكانة في تاريخ الفن الإسلامي تقارب ما للمسجد الأموي الكبير في دمشق، وهو كما يصفه أحد المؤرخين "اللحظة الأولى للقاء الغرب بالإسلام، وهو واحد من أعظم الروائع في العالم".

وصف مسجد قرطبة:

 يتألف مسجد قرطبة من الحرم والصحن والمئذنة ويبلغ بعداه 180×135 متراً أي تبلغ مساحته 24300 متراً مربعاً.

ويُدخل إلى الصحن المكشوف الواقع إلى جهة الشمال من أحد أبواب المسجد التسعة عشر وكلها من البرونز ويطلق على الصحن باحة البرتقال أو فناء النارنج.

يبدو بناء المسجد كقلعة ذات أسوار وأبراج. بلغ ارتفاع المئذنة 23.5متراً، وقد تهدمت وكانت تعدُّ من عجائب الدنيا.

وجدران الجامع سميكة مشيدة من الحجارة. أما الحرم فيحتوي على صفوف من الأعمدة قدّر ما كان من عددها إبان الحكم العربي بين 1013 و1290 عموداً لم يبق منها إلى اليوم سوى 856 عمود، وهي من المرمر والرخام وحجر اليَشَب والحجر السماقي، تزينها تيجان أعيد استعمالها من أبنية قديمة.

ويحتوي الحرم أيضاً على مقصورة رصفت أرضها بالفضة والقاشاني وتعلوها ثلاث قباب مزخرفة، ويعلو محراب المسجد سبع نوافذ تعبيراً عن السموات السبع.

ضم الحرم أحد عشر جناحاً عمودية على الجدار القبلي، ويعد ذلك إبداعاً عربياً متفرداً؛ وقام المعمار بمضاعفة الأقواس رأسياً وذلك بتحميل وسائد التيجان، إضافة إلى الأقواس، جوائز متقاطعة بين أطراف الأقواس فغدت الأقواس المزدوجة تسند السقف ولا يوجد أي جدار بين صفي الأقواس، وهذا ما أدى إلى تعلية سقوف الحمام من دون أن تتعرض الدعامات للانهيار..... يُتبع.