فوائد المصلي


السر في إضافة النبي ﷺ شهر رجب إلى (مضر) دون غيرهم!‏

benefitsImg
0 44 2/22/2021 6:36:31 PM

في السنة العاشرة من الهجرة حج النبي ﷺ حجة الوداع، وألقى خطبته وسط جموع حاشدة من الصحابة، ألقى خطبته الجامعة الخالدة، وذكر فيها شهر رجب مضاف إلى قبيلة مضر، فما السر في ذلك؟!

فعن أبي بكرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، السنة اثنا عشر شهرًا، منها أربعة حرم، ثلاث متواليات: ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم، ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان». صحيح البخاري (5550) صحيح مسلم (1679).

وسمي رجب مضر لأن مضر كانت لا تغيره بل توقعه في وقته بخلاف باقي العرب الذين كانوا يغيّرون ويبدلون في الشهور بحسب حالة الحرب عندهم، وهو النسيء المذكور في قوله تعالى: {إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ} [التوبة: 37]

فتقييد النبي صلى الله عليه وسلم لشهر رجب بهذا التقييد مبالغة في إيضاحه، وإزالة اللبس عنه. وقالوا: وقد كان بين مضر وبين ربيعة، اختلاف في رجب، فكانت مضر تجعل رجبًا هذا الشهر المعروف الآن، وهو الذي بين جمادي وشعبان، وكانت ربيعة تجعله رمضان، فلهذا أضافه النبي صلى الله عليه وسلم إلى مضر، وقيل لأنهم كانوا يعظمونه أكثر من غيرهم.

وذكر بعض العلماء أن لشهر رجب أربعة عشر اسمًا، منها ما يلي:

رجب: لأنه كان يُرجَّب في الجاهلية أي يُعظم.

الأصم: لأنهم كانوا يتركون القتال فيه، فلا يسمع فيه قعقعة السلاح، ولا يسمع فيه صوت استغاثة.

الأصب: لأن كفار مكة كانت تقول: إن الرحمة تصب فيه صبًا.

رجم: بالميم لأن الشياطين ترجم فيه: أي تطرد.

الهرم: لأن حرمته قديمة من زمن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

المقيم: لأن حرمته ثابتة لم تنسخ، فهو أحد الأشهر الأربعة الحرم.

المُعلى: لأنه رفيع عندهم فيما بين الشهور.

منصل الأسنة: ذكره البخاري عن أبي رجاء العطاردي.

منصل الآل: أي الحراب.

المبريء: لأنه كان عندهم في الجاهلية من لا يستحل القتال فيه بريء من الظلم والنفاق.

المقشقش: لأن به كان يتميز في الجاهلية المتمسك بدينه، من المقاتل فيه المستحل له.

شهر العتيرة: لأنهم كانوا يذبحون فيه العتيرة، وهي المسماة الرجبية نسبة على رجب.

رجب مضر: إضافة إلى مضر؛ لأنهم كانوا متمسكين بتعظيمه، بخلاف غيرهم، فيقال إن ربيعة كانوا يجعلون بدله رمضان، وكان من العرب من يجعل في رجب وشعبان، ما ذكر في المحرم وصفر، فيحلون رجبًا ويحرمون شعبان.

للاستزادة:

تبيين العجب (ص:5-6) لابن حجر.