فوائد المصلي


غفران الذنب وقضاء الحوائج ودفع الضر بسنة مؤكدة يومية!

benefitsImg
0 111 1/12/2021 8:20:31 PM

هل أتعبتك ذنوبك؟ هل أرهقتك متاعب الحياة وكثرة مشاغلك؟ هل تكالبت عليك هموم الدنيا، هل تثاقلت عليك حوائجك اليومية؟ إليك ما يعينك على كل ما سبق، أمر يسير بإذن الله، وسنة مؤكدة عن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، وعد المولى عز وجل من حافظ عليها بقضاء حوائجه وتيسيره أمره، كما شهد له النبي صلى الله عليه وسلم بأنه من الأوابين، وهؤلاء وعدهم المولى عز وجل بمغفرة الذنوب.

إنها صلاة الضحى، وهي سنة مؤكدة ثبت فعلها عن النبي صلى الله عليه وسلم.

فقد روى مسلم (1176) من حديث عائشة رضي الله عنها، أنها قالت: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي الضُّحَى أَرْبَعًا، وَيَزِيدُ مَا شَاءَ اللَّه».

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يحافظ على صلاة الضحى إلا أواب، وهي صلاة الأوابين». رواه ابن خزيمة بسند حسن

  فبين النبي صلى الله عليه وسلم أن من حافظ على صلاة الضحى كان من الأوابين، والأواب هو كثير الرجوع إلى الله.

ومن اتصف بهذه الصفة كان له وعد من المولى عز وجل بالمغفرة، قال تعالى:{فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا} [الإسراء: 25]. أي أن الله وعدهم بغفران ذنوبهم، فلا يحافظ على هذه الصلاة إلا كل إنسان أواب كثير الرجوع إلى ربه.

فأي فرصة عظيمة للإنسان في يومه لمغفرة ذنوبه أعظم من هذه الفرصة؟!

وعن أبي ذر، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: «يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة، فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى» صحيح مسلم (1/ 498).

وعَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ و أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنهما عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ أَنَّهُ قَالَ : «ابْنَ آدَمَ ارْكَعْ لِي مِنْ أَوَّلِ النَّهَارِ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ ، أَكْفِكَ آخِرَهُ» رواه الترمذي (437) ، بسند صحيح .

قَالَ الطِّيبِيُّ: أَيْ: أَكْفِك شُغْلَك وَحَوَائِجَك وَأَدْفَع عَنْك مَا تَكْرَهُهُ بَعْدَ صَلَاتِك إِلَى آخِرِ النَّهَارِ: وَالْمَعْنَى أَفْرِغْ بَالَك بِعِبَادَتِي فِي أَوَّلِ النَّهَارِ أُفْرِغْ بَالَك فِي آخِرِهِ بِقَضَاءِ حَوَائِجِك". "تحفة الأحوذي" (2/478).

ووقت صلاة الضحى من ارتفاع الشمس، إلى قُبيل الزوال (وقت الظهر). وقدّره الشيخ ابن عثيمين بأنه بعد شروق الشمس بربع ساعة إلى قبيل صلاة الظهر بعشر دقائق. الشرح الممتع (4/122).

فاللهم اجعلنا من عبادك الأوابين المحافظين على صلاة الضحى.