فوائد المصلي


الوقت الأمثل لمتابعة المصلي للإمام

benefitsImg
18 777 6/30/2020 7:11:07 PM

يجب على المصلي في الصلاة أن يتابع إمامه في الصلاة، فلا يسبق الإمام في الركوع أو السجود أو القيام، وإنما يفعل الأمر عقب فعل الإمام مباشرة.

فعن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ وأبي هريرة رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : «إِنَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ ، فَإِذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا وَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا "وَلا تَرْكَعُوا حَتَّى يَرْكَعَ " ، وَإِذَا سَجَدَ فَاسْجُدُوا "وَلا تَسْجُدُوا حَتَّى يَسْجُدَ " ، وَإِنْ صَلَّى قَائِمًا فَصَلُّوا قِيَامًا». البخاري (378) ومسلم (417) أبي داود (603) .

فقوله صلى الله عليه وسلم: ( َإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا وَلا تَرْكَعُوا حَتَّى يَرْكَعَ ) ومثله في السجود، يدل على أن المصلي لا يبدأ في الانتقال إلى الركن إلا بعد وصول الإمام إليه، فلا يركع حتى يركع الإمام، ولا يسجد حتى يسجد الإمام.

فعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قال: «سمع الله لمن حمده » لم يحن أحد منا ظهره حتى يقع النبي صلى الله عليه وسلم ساجدًا، ثم نقع سجودًا بعده. البخاري (811) ومسلم (474) .

وهذا أدب من آداب الصلاة، وهو أن لا ينحني المصلي للسجود حتى تصل جبهة الإمام إلى الأرض.

وللأسف فإن كثيراً من المصلين يسبقون الإمام في السجود خاصة، وهذا مخالف لسنة النبي صلى الله عليه وسلم.

والمصلي له مع إمامه حالتين:

الأولى: المصلي يرى الإمام، كأن يكون المصلي في الصفوف المتقدمة، وهذه الحالة يُشرع للمصلي متابعة الإمام بعد انتقاله مباشرة، فيأخذ بفعل الإمام ولا يكتفي بتكبيرة الانتقال فقط، فربما يسبق التكبير فعل الإمام.

الثانية: المصلي لا يرى الإمام، كأن يكون المصلي في الصفوف المتأخرة، وفي هذه الحالة يُشرع للمصلي أن يقتدي بقول الإمام، فيبدأ في الانتقال إلى الركن بعد انتهاء الإمام من تكبيرة الانتقال، أي بعد ان ينتهي الإمام من قول: الله أكبر، أو سمع الله لمن حمده حين القيام من الركوع.