فوائد المصلي


حكم إلقاء السلام على المصلي ورد السلام!

benefitsImg
50 3402 2/13/2020 3:25:21 PM

كان الأمر في أول الإسلام على إباحة الكلام ورد السلام في الصلاة، ثم نُسخ هذا الحكم، ومنع الكلام، ومنع رد السلام، لأنه من الكلام.

فرد المصلي على من ألقى عليه السلام نطقاً، محظور بعد أن كان جائزاً أول الأمر؛ فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قَالَ: كُنْتُ أُسَلِّمُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ فِي الصَّلاَةِ فَيَرُدُّ عَلَيَّ، فَلَمَّا رَجَعْنَا سَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَلَمْ يَرُدَّ عَلَيَّ وَقَالَ: «إِنَّ فِي الصَّلاَةِ لَشُغْلًا». صحيح البخاري (1216).

وفي سنن أبي داود (924) بسند صحيح من حديث ابن مسعود قَالَ: كُنَّا نُسَلِّمُ فِي الصَّلَاةِ، وَنَأْمُرُ بِحَاجَتِنَا ، فَقَدِمْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يُصَلِّي، فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ، فَلَمْ يَرُدَّ عَلَيَّ السَّلَامَ، ... فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصَّلَاةَ قَالَ: «إِنَّ اللَّهَ يُحْدِثُ مِنْ أَمْرِهِ مَا يَشَاءُ، وَإِنَّ اللَّهَ جَلَّ وَعَزَّ قَدْ أَحْدَثَ مِنْ أَمْرِهِ: أَنْ لَا تَكَلَّمُوا فِي الصَّلَاةِ» فَرَدَّ عَلَيَّ السَّلَامَ.

أما مسألة إلقاء السلام على المصلي ، فقد اختلف أهل العلم في حكمها:

قال ابن المنذر في "الأوسط" (3/434): وَقَدِ اخْتَلَفَ أَهْلُ الْعِلْمِ فِي السَّلَامِ عَلَى الْمُصَلِّي: فَكَرِهَتْ طَائِفَةٌ ذَلِكَ،... وَرَخَّصَتْ طَائِفَةٌ فِي السَّلَامِ عَلَى الْمُصَلِّي.

وتركه أحسن، لئلا يشغل المصلي عن صلاته، أو يغلطه فيرد عليه لفظاً، وهو غير جائز له؛ وإنما يشير بيده أو رأسه، أو يردّ لفظا بعد الصلاة، وكلاهما ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم.

مثلما أخرجه مسلم في "صحيحه" (540) ، من حديث جَابِرٍ، أَنَّهُ قَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَنِي لِحَاجَةٍ ، ثُمَّ أَدْرَكْتُهُ وَهُوَ يَسِيرُ يُصَلِّي - فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ ، فَأَشَارَ إِلَيَّ. والإشارة تكون بالإصبع كما في سنن أبي داود (925) أو ببسط الكف كما ورد أيضاً في سنن أبي داود (927).

قال ابن عبد البر في "الاستذكار" (2/314) :" وَقَدْ أَجْمَعَ الْعُلَمَاءُ عَلَى أَنَّ مِنْ سُلِّمَ عَلَيْهِ وَهُوَ يُصَلِّي، فَرَدَّ إِشَارَةً : أَنَّهُ لَا شيء عليه .

وَمِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ مَنْ قَالَ لَا يَرُدُّ إِشَارَةً ، وَلَكِنَّهُ إِذَا سَلَّمَ مِنَ الصَّلَاةِ : رَدَّ السَّلَامَ كَلَامًا .