فوائد المصلي


في صلاة الجمعة أيهما أفضل: الجلوس في طرف الصف الأول أم الجلوس في الصف الثاني مقابل الإمام؟!

benefitsImg
74 2185 1/17/2019 2:58:10 PM

الصلاة في طرف الصف الأول أفضل من الصلاة في الصف الثاني خلف الإمام؛ لأن ما ورد في فضيلة الصف الأول أكثر ، ولأن الدنو من الإمام فسَّره بعض العلماء بالصلاة في الصف الأول.

وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:

إذا دخل الرجل المسجد يوم الجمعة، فهل يتم الصف الأول إذا كان طويلاً أم يدنو من الإمام؟

فأجاب: لا، الأفضل أن يتم الأول، في الجمعة أو في غيرها، ودليل ذلك: قول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول، ثم لم يجدوا إلاَّ أن يستهموا عليه لاستهموا». صحيح البخاري (615)، صحيح مسلم (437).

يعني: لو لم يجدوا طريقًا إلى الصف الأول إلاَّ بالقرعة لفعلوا ذلك، وذلك لكثرة ثوابه، وتكميل الأول فالأول أيضًا هو السنة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «ألا تصفون كما تصف الملائكة عند ربها، قالوا: كيف ذاك يا رسول الله؟! قال: يتراصون ويُتِمُّون الأول فالأول، أو قال: يُكمِّلون الأول فالأول». صحيح مسلم (430).

وإذا كان يدرك الخطبة كلها مثل أن يكون في المسجد مكبر صوت، ولا يخفى عليه شيء من الخطبة، فالصف الأول أفضل بلا شك، أما إذا كان لا يدركها (أي أن المسجد ليس به مكبر صوت، والصف الأول عريض، وحينها يكون جلوس المصلي في طرف الصف لا يسمح له بسماع الخطبة): فجلوسه أمام الإمام أفضل؛ وذلك لأن استماع الخطبة واجب ، والتقدم إلى الصف الأول سنة، (لكن معلوم أن هذه حالة نادرة) فغالب المساجد الآن فيها مكبر صوت، وقد تتحقق هذه الحالة عند انقطاع التيار الكهربائي مثلًا، فحينها يكون الصف الثاني مقابل الإمام أفضل من طرف الصف الأول الذي لا يسمع منه الخطبة.

راجع: لقاء الباب المفتوح (124/ 17)، (140/14) الشاملة.