فوائد المصلي


الإسبان يحتلون طرابلس

benefitsImg
0 10 12/24/2018 4:31:54 PM

بعدما تمكن الصليبيون الإسبان من إخراج المسلمين من الأندلس وإنهاء دولة الإسلام بها سنة 798، وذلك كله بسب تخاذل المسلمين وتفرق صفهم، انطلق الصليبيون بحماسة مسعورة وحمية مضطرمة بروح دينية متأججة خلف المسلمين، يبغون ملاحقتهم والفتك بهم واحتلال بلادهم طمعًا وحقدًا وثأرًا من وثُوب المسلمين القديم عليهم من وراء البحر.

انطلق الأسبان كالكلاب المسعورة يتتبعون أثر المسلمين في كل مكان، وكانت سواحل أفريقيا الشمالية أولى محطات الهجمة الإسبانية الشرسة على بلاد المسلمين، وكان اختيار سواحل ليبيا أسهل هدف وذلك بسبب خلو البلاد من حاميات قوية للدولة العثمانية الحاكم الإسمي للبلاد، التي كانت مقسمة تحت زعامات محلية، فهجم الإسبان على طرابلس الغرب بقيادة القائد «بترو نافار» الذي احتل المدينة في 18 ربيع الآخر 916هـ ـ 15 مايو 1510م أي في عهد الإمبراطور «فردينادو» الكاثوليكي الذي أسقط غرناطة، وقام الإسبان بعمل مذبحة كبيرة بطرابلس راح ضحيتها خمسة آلاف مسلم وأسر ستة آلاف حملوا لأسواق أوروبا سبايا وعبيد، وقام الإسبان بتحصين المدينة بقوة وجعلوها نقطة انطلاق للإغارة على الأساطيل العثمانية بالبحر المتوسط، وسائر بلاد المسلمين، الجدير بالذكر أن العثمانيين قد طردوا الأسبان من طرابلس سنة 958هـ.

راجع ما يلي: التاريخ الإسلامي (14/11، 12)، أطلس تاريخ الإسلام ص434.