فوائد المصلي


أتدري متى يجوز المسح على الجوربين ومتى لا يجوز؟!

benefitsImg
50 2231 12/23/2018 4:03:11 PM

ثبت في السنة النبوية المسح على الخفين، وقد ألحق بهما جمهور العلماء: الجوربين.

والفرق بين الجورب وبين الخف: أن الخف يكون مصنوعاً من الجلد، أما الجورب فلا يكون من الجلد، بل من الصوف أو الكتان ، أو القطن ، ونحو ذلك. وفي وقتنا الحاضر يصنع الجورب أيضاً من النايلون.

ولم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم شيء في المسح على الجوربين. ولكن صح المسح على الجوربين عن الصحابة.

وعامة من أجاز المسح على الجوربين من العلماء: اشترط للمسح عليهما أن يكونا ثخينين، يمكن متابعة المشي فيهما. لأن حكم الجورب حكم الخف، والخف لا يكون إلا صفيقاً، ولا يمكن للجورب أن يُنَزَّل منزلة الخف، إلاَّ إذا كان مثله.

ومن العلماء من أجاز المسح على الجوربين مطلقاً. قال النووي: "عَنْ عُمَرَ وَعَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا جَوَازَ الْمَسْحِ عَلَى الْجَوْرَبِ وَإِنْ كَانَ رَقِيقًا ، وحكوه عن أبي يوسف ومحمد واسحق وَدَاوُد " . وهو ما يرجحه الشيخ الألباني ، والشيخ ابن عثيمين ، رحمهما الله تعالى .

ولكن ما سبق هو قول عامة العلماء، وهو الأرجح؛ لأن العمدة في الجواز: القياس على الخفين ، والجورب الشفاف الرقيق ليس مثل الخف، فلا يقاس عليه.

والجوارب التي كان يمسح عليها الصحابة كانت ثخينة؛ لأن الجوارب الشفافة لم تُعرف إلا متأخراً.

والحاصل: أن الذي عليه عامة العلماء المنع من المسح على الجوارب الشفافة ، وأن الجواز مقيد بالجوارب الصفيقة. والله أعلم .

انظر "الأوسط " للمنذري (1/462) . "تهذيب السنن" (1/187). "المغني" (1/215) .  "المبسوط" (1/102) ، "المجموع" (1/483) ، "الإنصاف" (1/170) . "مجموع الفتاوى" (21/213). انتهى من "المجموع شرح المهذب" (1/500) .