فوائد المصلي


وصفة قرآنية مذهلة لكل محروم من الإنجاب!

benefitsImg
68 2455 11/27/2018 2:50:48 PM

ربما يُحرم بعض الناس من الإنجاب زمنًا، ومع الأخذ بالأسباب والعلاج والفحوصات، وكذلك تكثيف الدعاء، إلا أن الله قد لا يُقدر له الإنجاب، مع كل هذه الأسباب، وهنا نريد أن نقف على معنى أعظم من مجرد الرزق بالأولاد، حتى نعلم كيف ندعو المولى عز وجل؟ وكيف نطلب منه الذرية؟ فحينما نقرأ في كتاب الله نجد أن عامة ما جاء في القرآن من الرزق بالذرية كان بلفظ (الهبة):

فإبراهيم عليه السلام يدعو: {رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ} [الصافات: 100] فكانت الإجابة الفورية: {فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ} [الصافات: 101].

وزكريا عليه السلام: {هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ (38) فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ} [آل عمران: 38، 39]

وأيوب عليه السلام: {وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ} [ص: 43]

وداود عليه السلام: {وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ } [ص: 30]

والروح القدس قال لمريم عليهما السلام:  {قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا} [مريم: 19]

وأثنى الله على بعض المؤمنين: {وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} [الفرقان: 74]

وفي الجملة يقول رب العالمين: {يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ} [الشورى: 49]

والهبة: عطاء بلا مقابل.

فإذا علمنا هذا المعنى الجليل، عرفنا حينها كيف نطلب الذرية من المولى عز وجل؟ فإلى كل محروم: أكثر من الدعاء بهذه الكيفية مع الأخذ بالأسباب واستحضار هذا المعنى العظيم، وهو أن الرزق بالذرية هبة، فيسأل الله أن يهب له.

ثم عليك بالإكثار من الاستغفار: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا } [نوح: 10، 11، 12].