فوائد المصلي


أتدري من هو الأمير الأندلسي الذي شبهه الناس بعمر بن عبد العزيز؟!

benefitsImg
16 1423 11/10/2018 3:27:08 PM

أراد الأمير عبد الرحمن الداخل -زمان دولة الأندلس- أن يترك الأمر من بعده لأحد أبنائه فاستقرَّ أمره على ابنه هشام، فولاَّه العهد مع كونه أصغر من أخيه سليمان، وذلك لكفاءته، ولقد صدق توقع أبيه فيه؛ حيث كان الناس يُشبِّهونه بعد ذلك بعمر بن عبد العزيز في علمه وعمله وتقواه، ولذلك لقب بهشام الرضا.

كان هشام الرضا رحمه الله يطوف شوارع قرطبة ليسمع المظالم بنفسه، ويزور المرضى، ويشهد الجنائز، وكان يلقي بأكياس المال في الليالي المظلمة لمن يحضر الصلاة في المساجد، يريد بذلك تعمير المساجد بالمصلين، كما كان يرسل رجاله إلى الولايات ليسأل الناس عن حال ولاته، ومن بلغه إساءته للرعية، عزله.

كذلك كان هشام الرضا عالِمًا محبًّا للعلم والعلماء، فأحاط نفسه بالفقهاء، وكان له أثر عظيم في بلاد الأندلس بنشره اللغة العربية فيها، حتى أصبحت اللغة العربية تُدرَّس في معاهد اليهود والنصارى داخل أرض الأندلس.

كما اهتم هشام الرضا بالعمران؛ حيث أتم بناء جامع قرطبة الذي أسسه أبيه، وقام بتعمير مدينة قرطبة، وأصلح قنطرتها التي أصابها العطب من جراء سيل شديد.

وكانت لهشام صولات وجولات كثيرة في الشمال مع الممالك النصرانية، وكان ينفق الأموال الطائلة في افتداء أسرى المسلمين، حتى لم يبق في عهده منهم في قبضة العدو أحد، وإن مات أحد جنوده في القتال، ألحق أولاده بديوان الأرزاق.

وتوفي هشام بن عبد الرحمن الداخل الملقب بهشام الرضا في صفر 180هـ الموافق أبريل 796م فكانت خلافته سبع سنين وتسعة أشهر، وكانت وفاته وهو ابن تسع وثلاثين سنة.

المصادر:

البيان المغرب (2/61).

تاريخ ابن خلدون ( 4/124).

الكامل في التاريخ، ابن الأثير (5/284).
معالم تاريخ المغرب والأندلس، حسين مؤنس (310).

نفح الطيب، المقري  (2/46).

تاريخ علماء الأندلس، ابن الفرضي (75).

تاريخ العلماء بالأندلس، أبو الوليد الأزدي (1/300).