فوائد المصلي


أتدري من هو القائد الصومالي الذي حمى قبر النبي صلى الله عليه وسلم؟!

benefitsImg
51 2206 8/29/2018 4:50:23 PM

هل تعلم أن الصومال التي يعتقد البعض أنها دولة على هامش التاريخ، هي بعد الله من حمت الحرمين الشريفين من الصليبيين، و كان لها دور حاسم في الدفاع عن قبر رسول الله صلى الله عليه و سلم، حيث كانت البرتغال تريد ضرب الأمة الإسلامية في مقتل عبر إصابة القلب الاسلامي مباشرة، و قرروا القيام بعملية في غاية الخطورة تتمثل في غزو المدينة ونبش قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم نقله إلى لشبونة عاصمتهم ليساوموا به المسلمين، عبر استبداله بالقدس التي نزعها منهم القائد الكردي البطل صلاح الدين الأيوبي.

وكان يقتضي ذلك اتخاذ سواحل الصومال قواعد بحرية للإغارة على جزيرة العرب، لكن سلطان مملكة العدل المشارك في تحالف إسلامي كبير للقبائل و الممالك الإسلامية الإفريقية، القائد الكبير إبراهيم أحمد الغازي، استطاع بفضل الله أن ينتصر على التحالف الصليبي البرتغالي مع أباطرة الحبشة الصليبيين، بعد معركة طاحنة أصيب القائد الصومالي أحمد الغازي، لكنه صمد وقاوم، حتى تمكن بفضل الله من قتل صاحب الحملة الصليبية، المجرم البرتغالي كريسوفر دي غاما، بيده، وكان هو صاحب فكرة نبش قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وهو ابن السفاح البرتغالي فاسكو دي غاما.

وبعد هذا الانتصار الكبير سقط هذا البطل الصومالي في أحد ميادين المعارك التي كان يقودها بنفسه، ويقول عنه صاحب كتاب النور السافر عن أخبار القرن العاشر: وَلم يزل أَمر الإِمَام بعد يعظم حَتَّى صَار إِلَى مَا صار إِلَيْهِ واستفتح كثيرًا من بِلَاد الْحَبَشَة وقهر الْكفَّار واوظب على الْجِهَاد والغزو فِي سَبِيل الله، وَنقل عَنهُ فِي ذَلِك مَا يبهر الْعُقُول حَتَّى سَمِعت بَعضهم يَقُول: مَا تشبه فتوحاته إِلَّا بِمثل فتوحات الصَّحَابَة!

وحينها تحول الصومال إلى خط الدفاع الأول المسئول عن تأمين قبر رسول البشرية محمد صلى الله عليه و سلم.

الحقيقة أن لمسلمي الصومال و أريتريا و أثيوبيا تاريخ مجيد في الدفاع عن الإسلام و المسلمين، و لم يؤتى الإسلام من قبلهم، ولم يكونوا على هامش هذه الأمة كما يظن البعض.

للاستزادة:

النور السافر عن أخبار القرن العاشر (179).

مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ.