فوائد المصلي


أحيوا سنة التكبير في هذه الأيام، فقد بدأ التكبير المقيد بالصلوات!

benefitsImg
17 1673 8/20/2018 7:05:28 AM

التكبير المقيد بأعقاب الصلوات فيبدأ عقب الصلاة فجر يوم عرفة، ويستمر إلى ثلاث وعشرين صلاة، يعني إلى رابع أيام العيد، حيث ينتهي التكبير عقب صلاة العصر من ذلك اليوم .

وكان جماعة من الصحابة رضي الله عنهم، منهم عمر رضي الله عنه، يكبرون بعد الصلوات الخمس ابتداءً من فجر يوم عرفة إلى نهاية أيام التشريق، وكان عمر رضي الله عنه، يكبر في خيمته في منى حتى يسمعه الناس ويكبرون بتكبيره، فالتكبير مشروع، وليس بواجب، ولكنه سنة في يوم عرفة، ويوم النحر، بعد الصلوات، وفي بقية الزمان من الليل، أو النهار يشرع التكبير.

فيكبر المسلمون في الطريق وفي المساجد، وفي الأسواق، وأدبار الصلوات الخمس في الخمسة الأخيرة يوم عرفة وما بعده.

وبالنسبة للتكبير في المساجد، كلٌ يكبر على حسب حاله، فإذا صادف صوته صوت أخيه فلا يضره ذلك، أما الترديد، والتكبير من أوله إلى آخره يشرعون جميعًا، وينتهون جميعًا، فهذا لا أصل له.

قال الخطابي -رَحِمَهُ اللهُ- :

"حكمة التكبير في هذه الأيام أن الجاهلية كانوا يذبحون لطواغيتهم فيها فشُرع التكبير فيها إشارةً إلى تخصيص الذبح له وعلى اسمه عزّ وجل"

[فتح الباري535/2].