فوائد المصلي


حياة رائعة وجميلة بين التعليم والتربية وإمامة المسجد الحرام، مع جمال الصوت بالقرآن، وبراعة الخطابة!

benefitsImg
18 986 7/30/2018 5:24:53 PM

هو فضيلة الشيخ العلامة الزاهد أبو عبد الرحمن عبد الله بن عبد الغني بن محمد خياط ولد في مكة المكرمة في التاسع والعشرين من شهر شوال عام 1326هـ ونشأ في بيت متوسط الحال وكان أبوه مثقفًا ثقافة دينية وله إلمام بالفقه الحنفي والتفسير والحديث.

تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة الخياط بمكة المكرمة ودرس المنهج الثانوي بالمدرسة الراقية على عهد الحكومة الهاشمية.

درس على علماء المسجد الحرام وحفظ القرآن الكريم في المدرسة الفخرية. التحق بالمعهد العلمي السعودي بمكة وتخرج فيه عام 1360 هـ.

صدر الأمر الملكي بتعيينه إماماً في المسجد الحرام عام 1346 هـ وكان يساعد الشيخ عبد الظاهر أبوالسمح في صلاة التراويح وينفرد بصلاة القيام آخر الليل.

عين عضواً في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بموجب الأمر الملكي الصادر في 18/1/1347هـ.

عين مدرساً بالمدرسة الفيصلية بمكة بموجب خطاب مدير المعارف في 12/2/1352هـ.

اختاره الملك عبد العزيز ليكون معلماً لأنجاله وعينه مديراً لمدرسة الأمراء بالرياض عام 1356 هـ واستمر في هذا العمل حتى وفاة الملك عبد العزيز عام 1373 هـ.

في عام 1375 هـ أسندت إليه إدارة كلية الشريعة بمكة بالإضافة إلى عمله كمستشار واستمر في هذا العمل حتى عام 1377 هـ.

عين إماماً وخطيباً للمسجد الحرام بموجب الأمر السامي عام 1373 هـ واستمر في هذا العمل حتى عام 1404 هـ حيث طلب من جلالة الملك إعفائه لظروفه الصحية.

عمل رئيساً لمجلس إدارة دار الحديث المكية وعضواً في اللجنة الثقافية برابطة العالم الإسلامي.

صدر الأمر الملكي باختياره عضواً في هيئة كبار العلماء منذ تأسيسها في 8/7/1391هـ.

صدر الأمر الملكي في 18/6/1391هـ باستثنائه من النظام وعدم إحالته للتقاعد مدى الحياة.

كان علماً بارزاً من أعلام الدعوة الإسلامية، كان ذا مواهب متعددة علمية وإدارية، فهو مع جمال صوته بالقرآن، الذي تخشع منه القلوب، فهو خطيب بارع.

وكانت له أدوار مشرقة، ربى أجيالاً كثيرة منها الحاكم والمحكوم، والطالب والأستاذ الجامعي.

وكان فيه التواضع الجم والزهد. ترى فيه الأخلاق والآداب الإسلامية متجسدة في أفعاله وأعماله.

وبعد حياة رائعة وجميلة قضاها في التعليم والتربية وإمامة المسجد الحرام، توفي فضيلة الشيخ عبد الله خياط رحمه الله في يوم الأحد 7/8/1415هـ.