فوائد المصلي


كان يتصدق كل يوم على 300 مسكين، ويصنع الحلوى لطلبة العلم ويضع فيها دنانير الذهب!

benefitsImg
45 1792 6/30/2018 6:46:03 PM

أهدى إليه الإمام مالك صينية فيها تمر، فأعادها مملوءة ذهبً. وَكَانَ يصنع لأَصْحَابه (الفالوذج) وَيضع فِيهِ الدَّنَانِير؛ ليحصل لكل من أكل كثيرًا أَكثر من صَاحبه. كان باش الوجه رقيق القلب يطعم الصغار بيده ويمشي في خدمه المساكين، ما سأله أحد عطاء إلا وصله، ولا حاجه إلا قضاها.

كَانَ دَخْلُه فِي كُلِّ سَنَةٍ ثَمَانِيْنَ أَلْفَ دِيْنَارٍ، مَا أَوْجَبَ اللهُ عَلَيْهِ زَكَاةَ دِرْهَمٍ قَطُّ؛ من كثرة إنفاقه في سبيل الله، فما حال حول على هذه الأموال، ولا حتى ما يبلغ النصاب منها.

كان يجلس للمسائل، يغشاه الناس، فيسألونه، ويجلس لحوائج الناس، لا يسأله أحدٌ فيرده، كبُرت حاجته أو صغُرت، وكان يُطعم الناس في الشتاء الهرائس بعسل النحل وسمن البقر، وفي الصيف سويق اللوز في السكر؛ حيث أنه كان تاجر عسل.

أهدى ثلاثة أنفسٍ بثلاثة آلاف دينارٍ: احترقت دار ابن لهيعة؛ فبعث إليه بألف دينارٍ، وحج فأهدى إليه مالك بن أنسٍ رطبًا على طبقٍ، فرد إليه على الطبق ألف دينارٍ، ووصل منصور بن عمارٍ القاضي بألف دينارٍ، وقال: لا تسمع بهذا ابني فتهون عليه، فبلغ ذلك شعيب ابنه، فوصله بألف دينارٍ إلا دينارًا، وقال: إنما نقصتك هذا الدينار؛ لئلا أساوي الشيخ في عطيته!. يعني والده.

أتته امرأةٌ ومعها قدحٌ، فقالت: إن زوجي يشتكي، وقد نعت (وُصف) له العسل، فقال: اذهبي إلى أبي قسيمة (عامله) فقولي له يعطيك مطرًا من عسلٍ، (والمطر: الفَرَق، والفَرَق عشرون ومائة رطلٍ)، فذهبت، فما لبث أن جاء أبو قسيمة، فسارَّه بشيءٍ، لا أدري ما قال له، فرفع رأسه إليه فقال: اذهب فأعطها مطرًا، إنها سألت بقدرها، وأعطيناها بقدرنا.

إنه اللَّيْث بن سعد الْأَصْبَهَانِيّ الأَصْل الْمصْرِيّ، كَبِير مصر، أميز من بهَا فِي عصره، بِحَيْثُ أَن النَّائِب وَالْقَاضِي تَحت أمره ومشورته.

وَكَانَ الشَّافِعِي يتأسف على فَوَات لقِياه، وَكَانَ يحسن الْقُرْآن والنحو ويحفظ الشّعْر والْحَدِيث، حسن المذاكرة.

كان يقول عنه الشافعي: اللَّيْث أفقه من مَالك إِلَّا أَن أَصْحَابه لم يقومُوا بِه.

قال قتيبة بن سعيد: كان اللَّيْث بن سعدٍ يركب في جميع الصلوات إلى الجامع، ويتصدق كل يومٍ على ثلاثمائة مسكينٍ.

ولد الليث بن سعد رحمه الله في قلقشندة (إحدى قرى محافظة القليوبية بمصر) سنة 94هـ، وتوفي رحمه الله بمصر، يوم الجمعة، في النصف من شعبان، سنة 175هـ، وكان عمره إحدى وثمانين سنة.

قال خالد بن عبدالسلام الصدفي: شهدت جنازة اللَّيْث بن سعدٍ مع والدي، فما رأيت جنازةً قط أعظم منها، رأيت الناس كلهم عليهم الحزن، وهم يعزي بعضهم بعضًا، ويبكون، فقلت: يا أبت، كأن كل واحدٍ من الناس صاحب هذه الجنازة، فقال: يا بني، لا ترى مثله أبدًا.

المصادر:

تاريخ دمشق لابن عساكر  (50/377).

الوافي بالوفيات (24/ 312).

تاريخ بغداد للخطيب البغدادي (14 /524).

حلية الأولياء لأبي نعيم (7/ 319).

سير أعلام النبلاء (7/ 213).