فوائد المصلي


من أعظم الأعمال في هذه الليلة المباركة ويومها!

benefitsImg
158 2112 6/7/2018 8:02:10 PM

الليلة هي ليلة وترية من ليالي العشر الأواخر من رمضان، وقد وافقت ليلة الجمعة، فهي خير على خير، ومن أعظم الأعمال المباركة في هذه الليلة خاصة، وفي ليال العشر الأواخر عامة، ما ورد عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ عَلِمْتُ أَيُّ لَيْلَةٍ لَيْلَةُ القَدْرِ مَا أَقُولُ فِيهَا؟ قَالَ: «قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عُفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي». سنن الترمذي (3513)، السلسلة الصحيحة (3337). فالإنسان الفطن هو من يكثر من الدعاء بهذا الدعاء في العشر الأواخر حتى يصيب ليلة القدر، والليلة ليلة وترية، فأكثروا من طلب العفو من الله. فهذا أعظم ذكر يدلنا عليه النبي صلى الله عليه وسلم في أعظم ليلة في العمر، ليلة القدر، فلنحرص عليه في العشر الأواخر كلها؛ حتى نفوز بليلة القدر.

كذلك من أعظم الأعمال فيها: الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة الجمعة ويومها، فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَكْثِرُوا الصَّلَاةَ عَلَيَّ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَلَيْلَةَ الْجُمُعَةِ فَمَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ عَشْرًا» السلسلة الصحيحة (1407). صحيح الجامع (1209).

قال صاحب تحفة الأحوذي: صلى الله عليه بها عشرًا: أي أعطاه الله بتلك الصلاة الواحدة عشرًا من الرحمة.

وقال صلى الله عليه وسلم: «مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً وَاحِدَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ عَشْرَ صَلَوَاتٍ وَحُطَّتْ عَنْهُ عَشْرُ خَطِيئَاتٍ وَرُفِعَتْ لَهُ عَشْرُ دَرَجَاتٍ» صحيح سنن النسائي (1297).

وعن أبي بن كعب رضي الله عنه قال: «قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنِّي أُكْثِرُ الصَّلَاةَ عَلَيْكَ، فَكَمْ أَجْعَلُ لَكَ مِنْ صَلَاتِي؟ فَقَالَ: «مَا شِئْتَ»، قَالَ : قُلْتُ: الرُّبُعَ ؟ قَالَ: «مَا شِئْتَ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ»، قُلْتُ: النِّصْفَ؟ قَالَ: «مَا شِئْتَ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ»، قَالَ: قُلْتُ: فَالثُّلُثَيْنِ؟ قَالَ: «مَا شِئْتَ ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ»، قُلْتُ: أَجْعَلُ لَكَ صَلَاتِي كُلَّهَا؟ قَالَ: «إِذًا تُكْفَى هَمَّكَ، وَيُغْفَرُ لَكَ ذَنْبُكَ» سنن الترمذي (2457).

فأي خير عميم ينتظرنا في هذه الليلة المباركة ويومها؟!

تنويه: انتشر بين الناس وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، أن ليلة الجمعة إن وافقت ليلة وترية في العشر الأواخر فهي أحرى أن تكون ليلة القدر! وهذا ليس عليه دليل، فليس من علامات ليلة القدر أن تكون ليلة جمعة، فلا نعلم في الشريعة دليلًا على أنه إذا وافقت ليلة الجمعة ليلة وتر، فإنها تكون ليلة القدر، فلا يجزم بذلك ولا يعتقد صحته، والمشروع هو الاجتهاد في ليالي العشر كلها؛ فإن من فعل ذلك، فقد أدرك ليلة القدر بيقين، وينبغي للمسلم أن يحرص على الاجتهاد في العشر الأواخر كلها اقتداءً برسول الله صلى الله عليه وسلم.

بلغنا الله وإياكم ليلة القدر ورزقنا وإياكم قيامها إيمانًا واحتسابًا...

فأكثروا من الصلاة على الحبيب صلى الله عليه وسلم...

واطلبوا العفو من الرحمن الرحيم رب العالمين....