فوائد المصلي


هذه أنواع سوائل تخرج من الإنسان: منها ما يوجب الغسل، ومنها ما يوجب الوضوء!

benefitsImg
30 1457 2/3/2018 9:09:14 PM

أولًا: المني: عند الرجل هو سائل أبيض غليظ مائل للصفرة، وعند المرأة ماء رقيق أصفر، وقد يكون أبيض عند بعض النساء وذلك لقوتها. وهذا الوصف ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم: «إن ماء الرجل غليظ أبيض، وماء المرأة رقيق أصفر» رواه مسلم (311) .

يخرج بشهوة، ويعقب خروجه فتور في الجسم. يخرج دفقًا وفي دفعات. رائحته تشبه طلع النخل أو رائحة العجين، وإذا يبس يكون رائحته كرائحة بياض البيض الجاف. وكل واحدة من هذه الثلاث كافية في كونه منيًا.

والمني يوجب الغسل إذا خرج بلذة سواءً خرج يقظة أو منامًا، بسبب جماع أو احتلام أو الاستمناء المحرم.

وقبل الغُسل من خروجه يحرم على المسلم: مس المصحف وقراءة القرآن والصلاة ودخول المسجد والطواف حول الكعبة إلا بعد الاغتسال. وعند تعمد إخراجه يبطل صوم الصائم.

وهو طاهر لا يلزم غسل ما أصابه من الثياب إلا على سبيل إزالة الأثر فقط.

ثانيًا: المذي فهو ماء أبيض (شفاف) لزج يخرج عند الشهوة إما بالتفكير أو غيره، ويخرج أيضًا عند الفتور، ولا يتلذذ بخروجه.

والمذي نجس، فيجب غسله إذا أصاب البدن، وأما الثوب إذا أصابه المذي فيكفي لتطهيره رشه بالماء، وخروج المذي ينقض الوضوء، ولا يجب الاغتسال بعد خروجه.

ثالثًا: الودي: وهو نجس، يخرج عقب (البول) وهو غير لزج، أبيض ثخين، يشبه البول في الثخانة ويخالفه في الكدورة ولا رائحة له، يأخذ أحكام البول من حيث النجاسة والتطهير منه، فيجب غسل الثوب والبدن منه، وهو ناقض للوضوء.

رابعًا وهو خاص بالمرأة: الإفرازات (الرطوبة): وهي الإفرازات التي تخرج من الرحم، شفافة، قد لا تشعر المرأة بخروجها، وتختلف النساء فيها قلةً وكثرةً.

وهي طاهرة ، لا يجب غسلها ولا غسل الثياب التي أصابتها، إلا أنها ناقضة للوضوء، إلا إذا كانت مستمرة من المرأة، فإنها تتوضأ لكل صلاة بعد دخول وقتها، ولا يضرها خروج الرطوبة بعد ذلك.

المصادر:

المجموع للنووي (2/141).

شرح مسلم للنووي (3/222).

مجموع فتاوى ابن عثيمين (11/169).