فوائد المصلي


أربعين سنةً لم يسبَّ شيئًا فيه الروح، ولَبِثَ أشهرًا لم يجعل بين العشاء والصبح وضوء!

benefitsImg
33 1460 1/27/2018 2:33:47 PM

هو وهب بن منبه بن كامل بن سيج أبو عبد الله الصنعاني، كان مولده في زمن عثمان بن عفان سنة أربع وثلاثين، تعلم وهب بن منبه على يد حبر الأمة عبد الله بن عباس، وروى عن أبي هريرة، وأبي سعيد الخدري والنعمان بن بشير وجابر بن عبد الله وابن عمر، رضي الله عنهم.

عن المثنى بن الصباح قال: لَبِثَ وهب بن منبِّه أربعين سنةً لم يسبَّ شيئًا فيه الروح، ولَبِثَ عشرين سنة لم يجعل بين العشاء والصبح وضوء.

وعن جعفر بن سليمان، عن عبدالصمد بن مَعقِل، قال: صحبت عمِّي وهبًا أشهرًا يصلِّي الغَداة بوضوء العشاء.

يقول مولى الفضل بن أبي عياش: كنت جالسًا مع وهب بن منبه فأتاه رجل فقال: إني مررت بفلان وهو يشتمك فغضب وقال: ما وجد الشيطان رسولاً غيرك، فما برحت من عنده حتى جاءه ذلك الرجل الشاتم فسلم على وهب فرد عليه ومد يده وصافحه وأجلسه إلى جنبه.

قال الذهبي: إنما غَزارة علمه في الإسرائيليات، ومن صَحائف أهل الكتاب.

قال وهب بن منبه: إذا مدحك الرجل بما ليس فيك فلا تأمنه أن يذمك بما ليس فيك.

وقال: العلم خليل المؤمن، والحلم وزيره، والعقل دليله، والعمل قيمه، والصبر أمير جنوده، والرفق أبوه، واللين أخوه.

وقال: المؤمن ينظر ليعلم، ويتكلم ليفهم، ويسكت ليسلم، ويخلو ليغنم.

وقال: استكثر من الإخوان ما استطعت فإن استغنيت عنهم لم يضروك وإن احتجت إليهم نفعوك.

ومات وهب بن منبه رحمه الله سنة 114هـ.

المصادر:

التاريخ الكبير للبخاري (8/164).3

سير أعلام النبلاء (4/ 544).

تاريخ دمشق لابن عساكر (63/ 366).

الثقات لابن حبان (5/ 487).