فوائد المصلي


تعرف بالصور على أول مسجد بُني بعد فتح القسطنطينية، وعلى سبب تسميته!

benefitsImg
35 1790 1/15/2018 3:28:52 PM

إنه جامع السلطان أيوب من أول المساجد التي شيدها العثمانيون في إسطنبول، عقب فتح القسطنطينية عام 857هـ / 1453م، على يد السلطان محمد الفاتح.

ويقع جامع السلطان أيوب بمنطقة أيوب سلطان، بالشطر الأوروبي من مدينة إسطنبول بالقرب من منطقة القرن الذهبي خارج أسوار القسطنطينية، وتعود تسميته إلى الصحابي الجليل خالد بن زيد أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه، الذي استضاف رسول الله صلي الله عليه وسلم، في بيته عند هجرته صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، ثم استشهد عام 49هـ / 669م أثناء محاولات المسلمين فتح القسطنطينية في عهد الدولة الأموية.

وكان أبو أيوب الأنصاري قد ناهز الثمانين عندما شارك في حرب الروم في خلافة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه. ثم استشهد أبو أيوب الأنصاري ودفن على أسوار القسطنطينية، عن الأصمعي عن أبيه: أن أبا أيوب قبر مع سور القسطنطينية، وبني عليه فلما أصبحوا، قالت الروم: يا معشر العرب، قد كان لكم الليلة شأن. قالوا: مات رجل من أكابر أصحاب نبينا والله لئن نبش لا ضرب بناقوس في بلاد العرب. فكان لمرقد أبي أيوب الأنصاري شأن عظيم لدى البيزنطيين ولدى ملوكهم. سير أعلام النبلاء (4/ 58).

وبعد فتح القسطنطينية أمر السلطان محمد الفاتح بتشييد جامع السلطان أيوب، فكان مجمعًا دينيًا وتعليميًا واجتماعيًا كبيرًا؛ حيث كان يضم كلية جاءها طلبتها من الأمصار البعيدة والقريبة، ووفرت لهم المأكل والمسكن والعلم، كما ضم المسجد مطعمًا للفقراء، وازدهر من حوله المعمار ونشطت التجارة.

تم تشييد جامع السلطان أيوب باستخدام حجارة الكوفاكي، وله سقف بمساحة 26 × 11 متر، مع قبة رئيسية ذات قطر بطول 17,5 متر، وعدد من أنصاف القباب ذات القطر نفسه، لتدعيم السقف، ويحصل الجامع على إضاءته الداخلية من خلال أشعة الضوء المنبعث من إطار القبة الرئيسية به، بالإضافة إلى النوافذ الموجودة بالقباب الفرعية. وتمت إحاطة جامع أيوب سلطان بعدد من الأروقة ذات القباب الصغيرة، يتوسطها الفناء وبه صنابير المياه.

وإليكم بعض صور معالم هذا المسجد الرائع: