فوائد المصلي


بكر إلى الجمعة، تعظُم صدقتك، وتخط الملائكة اسمك!

benefitsImg
35 2329 1/11/2018 5:24:08 PM

عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح، فكأنما قرب بدنة، ومن راح في الساعة الثانية، فكأنما قرب بقرة، ومن راح في الساعة الثالثة، فكأنما قرب كبشًا أقرن، ومن راح في الساعة الرابعة، فكأنما قرب دجاجة، ومن راح في الساعة الخامسة، فكأنما قرب بيضة، فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر».

صحيح البخاري (881)، صحيح مسلم (850).

(غسل الجنابة) أي غسلًا كغسل الجنابة.

(راح) ذهب أول النهار.

(قرب بدنة) ذبحها وتصدق بها، والبدنة واحدة الإبل ذكرًا أم أنثى.

(الساعة الثانية) المراد بالساعات هنا أوقات ما بين أول النهار إلى الزوال.

(كبشًا) ذكر الغنم.

(أقرن) له قرون، وصف بذلك لأنه أكمل وأحسن.

(خرج الإمام) دخل المسجد وصعد المنبر للخطبة.

(حضرت الملائكة) دخلت المسجد وتركت كتابة من يأتي بعد ذلك فتفوته فضيلة التبكير لا ثواب الجمعة.

(الذكر) خطبة الجمعة وما فيها من عظة وذكر لله تعالى.