فوائد المصلي


شاهد الباب الذي كان يدخل منه النبي صلى الله عليه وسلم إلى المسجد الحرام ويخرج منه! (بالصور)

benefitsImg
47 1781 12/28/2017 4:30:11 PM

إنه باب بني شيبة، كان أحد مداخل المسجد الحرام منذ ما قبل الإسلام حيث كانت سعة المسجد الحرام لا تتجاوز المطاف القديم.

وكان القرشيون قد جعلوا منافذ بين كل دارين إلى بيت الله الحرام، فكان مكان هذا العقد السكة النافذة من دار شيبة بن عثمان سادن الكعبة، وكان يطلق عليه أيضًا باب السلام، وفي عهد الرسالة كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل المسجد الحرام من هذا الباب ويخرج منه إلى داره، وكان هذا هو الباب الذي دخل منه النبي صلى الله عليه وسلم حينما جعلت قريش أول داخل عليها المسجد، يحكم بينها فيمن يضع الحجر الأسود في مكانه، فكان النبي صلى الله عليه وسلم.

فلما جرت توسعة المسجد الحرام زمن الخليفة العباسي المهدي عام 164هـ (781م) أزيلت دار بني شيبة، وظل الاسم عليه،  وأصبح يطلق على الباب الخارجي في ركن الرواق الشمالي باب السلام.

وباب بني شيبة عبارة عن عقد نصف دائري قائم على عمودين مربعين وموقعة خلف مقام سيدنا إبراهيم، وارتفاعه ثمانية أمتار حتى أعلى نقطة فيه.

وكان مكتوبًا عليه تحت الهلال بالنسبة للداخل: (ادخلوها بسلام آمنين) وفوق العقد: (رب أدخلني مدخل صدق...الآية ).

وكتب علية من الجهة الداخلية المواجهة للكعبة (الله سبحانه وتعالى) ثم (سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين، " ثم "محمد عليه السلام".

وظل هذا العقد حتى عام 1387هـ (1967م) عبر الأجيال حتى تمت إزالته يوم السبت 11 رجب 1387هـ من أجل توسعة المطاف القديم، ووضع مكانه رخام أسود إشارة إلى مكانه، لكن المراحل التالية لتجديد المطاف لم تترك إشارة له.

المصادر:

سيرة ابن هشام (1/ 197).

دلائل النبوة للبيهقي (2/ 57).

شفاء الغرام بأخبار البلد الحرام (1/ 431).

تاريخ مكة المشرفة والمسجد الحرام والمدينة الشريفة والقبر الشريف (155).