فوائد المصلي


الفرق بين مسجد قبة الصخرة والمسجد القبلي وعلاقتهما بالمسجد الأقصى! (بالصور)

benefitsImg
24 1101 12/10/2017 1:32:06 PM

المسجد الأقصى هو ثاني مسجد بُني على الأرض، وقد عاش في أكنافه معظم الأنبياء والمرسلين، وعلى رأسهم الخليل إبراهيم عليه السلام، كما عاش فيه إسحاق ويعقوب وزكريا ويحي وعيسى وداود وسليمان، والسيدة مريم العذراء، ودخله يوشع بن نون فاتحًا، وأُسري بخاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، وانبعث منه معظم الرسالات السماوية.

وقد كان قبلة المسلمين الأولى لما يقرب من سبعة عشر شهرًا، وإليه تُشد الرحال، والصلاة فيه بخمسمائة صلاة في غيره من المساجد إلا المسجد الحرام والمسجد النبوي.

ومع كل هذه المكانة للمسجد الأقصى في ديننا إلا أن كثيرًا من الناس لا يعلم ما هو المسجد الأقصى؟! فنجد البعض يقول أن المسجد الأقصى هو مسجد قبة الصخرة، ذو القبة الذهبية! وهذا خطأ.

والبعض الآخر يريد أن يصحح هذا الخطأ بخطأ آخر فيقول: أن المسجد الأقصى هو المسجد القبلي ذو القبة الرمادية!.

لكن الصحيح والحقيقة أن كلاً من المسجد القبلي ومسجد قبة الصخرة إنما هما جزء من المسجد الأقصى، وليس كل واحد منهما هو المسجد الأقصى، فالمسجد الأقصى يتكون من مسجد قبة الصخرة والمسجد القبلي والمصلى المرواني وغير ذلك من المعالم التي تصل تقريبًا لنحو 200 معلم بداخل المسجد الأقصى، فالمسجد هو كل ما هو داخل في محيط السور كما في الصورة التالية.

فكل ما هو داخل محيط السور في الصورة أعلاه هو جزء من المسجد الأقصى، وليس كما شاع عند معظم العامة أنه المسجد ذو القبة الذهبية ( مسجد قبة الصخرة) والذي بناه عبد الملك بن مروان سنة 72 هجرية، أو الجامع القِبلي ذو القبة الرصاصية أو البرونزية، والذي أمر ببنائه عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد فتحه لبيت المقدس، وكان بناءً متواضعًا تم بناؤه من عروق خشبية موضوعة على الجدران مباشرة دون عقود، ثم جدد بعد ذلك إلى أن أصبح على ما هو عليه الآن.