فوائد المصلي


راجع الأطباء والمستشفيات والتحاليل وما به شيء، لكن ما زال الألم يشتد، تعرف على السبب!

benefitsImg
16 993 11/22/2017 2:39:43 PM

يقول أحد الدعاة كان صاحبي مشهورًا بقراءة الرقية الشرعية على المصابين بالأمراض النفسية والسحر والعين، فقال لي: جاءني يومًا أحد كبار التجار يشكوا ألمًا شديدًا في يده اليسرى، وكان واضحًا أن الألم شديد، وجه شاحب، عينان زائغتان، جلس بين يدي بكل كلفة ثم قال: يا شيخ اقرأ علي.

قلت: ممن تشكو؟ قال: ألم شديد لا أعرف سببه، راجعت الأطباء، المستشفيات، التحاليل، كل شيء سليم، لا أدري ما أصابني؟ لعلها عين سبقت إليّ، قرأت عليه الرقية ودعوت له، وجاءني في اليوم الثاني، وقرأت ودعوت، واليوم الثالث كذلك، والرابع.

وطالت الأيام والمرض لا يزداد إلا شدة، فصارحته يومًا وقلت له: يا فلان قد يكون ما أصابك بسب دعوة مظلوم، آذيته في ماله أو نفسه أو عرضه أو... فتغير وجهه وصرخ بي: أظلم أظلم، أنا، أنا.

وغضب فهدأت من غضبه، واعتذرت ثم خرج.

جاءني بعد عشرة أيام فإذا هو في صحة تامة، أصر أن يقبل رأسي ويدي، ثم قال: أنت والله سبب شفائي بعد توفيق الله، قلت: كيف والقراءة لم تنفع معك؟! قال: لما خرجت من عندك جعل الألم يزداد، وكانت كلماتك ترن في أذني.

نعم قد أكون ظلمت أحدًا أو آذيته، فتذكرت أني لما أردت أن أبني قصري، كان هناك أرض ملاصقة له، فأردت شراءها لأجعلها حديقة للقصر، وكانت الأرض ملك لأيتام وأمهم، أرسلت إليها أطلب شراء الأرض فرفضت، وقالت: وما أفعل بالمال إذا بعتها، بل دعوا الأرض على حالها حتى يكبر الأولاد ثم يتصرفون بها، حاولت إقناعها، أغريتها بالمال فأبت، لكن الأرض كانت نهمة بالنسبة إليّ.

قلت: فماذا فعلت؟ قال: أخذت الأرض (بطرقي الخاصة) واستخرجت لها إذن بناء من الجهات المختصة، أيضًا (بطرقي الخاصة) وبنيتها.

فأمُّ الأيتام لما بلغها الخبر كانت تأتي وتنظر إلى العمال يشتغلون في أرضها وتسبُّهم وتبكي وهم يظنوها مجنونة، وأذكر أنها كانت ترفع يديها وتدعو وهي تبكي، ومنذ ذلك الحين بدأ في يدي آلام لا أنام منها في الليل ولا أرتاح في النهار، فأخذت جولة في المستشفيات ثم جئتك.

قلت: وماذا فعلت لها؟ قال: ذهبت إليها واعتذرت منها وبكيت، وأعطيتها أرضًا في موقع آخر أحسن من الأرض الأولى، فرضيت ودعت لي، واستغفرت وخرجت من عندها ولجأت إلى الله بالدعاء وطلب المغفرة، حتى بدأ الألم يتلاشى شيئًا فشيئًا حتى زال ولله الحمد.

وقفة: لا أعني بإيرادي لهذه القصة أن كل مرض يقع فهو عقوبة من الله لعبده كلا فلقد مرض النبيون والصالحون ولكن الذي أعنيه أن المرض يُخرج الله به من العبد الكبر والعجب والفخر، فلو دامت للعبد جميع أحواله مال، جاه، صحة، أولاد؛ لتجاوز وطغى ونسي المبدأ والمنتهى، ولكن يسلط عليه الأمراض والأسقام، فيجوع كرهًا ويمرض كرهًا، ولا يملك لنفسه نفعًا ولا موتًا ولا حياة ولا نشورًا.

ومن هنا سلط الله على العبد الأمراض والآفات لينكسر ويقبل على الله..

وهذا هو السر في استجابة دعوة هؤلاء: المريض والمظلوم والمسافر والصائم، وذلك لقربهم من الله وانكسار قلوبهم، فغربة المسافر، وتعب الصائم، وذل المظلوم، وآلام المريض، فسبحان من يرحم ببلائه ويبتلي بنعمائه.

من فوائد القصة:

ـ الحذر كل الحذر من ظلم اليتيم وأكل ماله بغير حق.

ـ إذا دعتك قدرتك إلى ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك.

ـ على المسلم ألا يتردد في نصح غيره، فالمؤمن مرآة لأخيه ( والدين النصيحة ).

ـ دعوة الظلوم مستجابة (فلينتبه الظالم).

ـ قد لا يقع البلاء إلا بذنب ولا يرفع إلا بتوبة.

ـ علينا أن نربي أنفسنا على قبول الحق من أي مصدر كان.

ـ من كان يريد السعادة والحياة الطيبة فليجتنب ما نهى الله عنه ويلزم طاعته.

المصدر: من كتاب (عاشق في غرفة العمليات) للعريفي بتصرف.