فوائد المصلي


عليك بهذه الساعة فالدعاء فيها مستجاب!

benefitsImg
111 2428 11/7/2017 7:17:15 PM

عن جابر ابن عبد الله رضي الله عنهما: «أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا في مسجد الفتح ثلاثًا يوم الاثنين ويوم الثلاثاء ويوم الأربعاء فاستُجيب له يوم الأربعاء بين الصلاتين فعُرف البشر في وجهه».

قال جابر: فلم ينزل بي أمر مهمٌّ غليظ إِلاّ توخَّيْتُ تلك الساعة فأدعو فيها فأعرف الإجابة.

صحيح الترغيب والترهيب للألباني (1185).

وعن جابر بن عبد الله قال: «دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا المسجد؛ مسجد الفتح، يومَ الاثنين ويومَ الثلاثاء ويومَ الأربعاء، فاستُجيب له بين الصلاتين مِنْ يوم الأربعاء».

قال جابر: ولم ينزل بي أمر مهمٌّ غائظ إِلاّ توخَّيْتُ تلك الساعة؛ فدعوتُ الله فيه بين الصلاتين يومَ الأربعاء في تلك الساعة، إِلاّ عرفْتُ الإِجابة.

صحيح الأدب المفرد ( 704).

(فدعوتُ الله فيه بين الصلاتين يومَ الأربعاء في تلك الساعة إِلاّ عرفْتُ الإِجابة): أي: الظهر والعصر كما في بعض الروايات.

وفيه الإِلحاح في الدعاء وعدم الملالة منه وعدم استعجال الإجابة.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: وهذا الحديث يعمل به طائفة من أصحابنا وغيرهم فيتحرون الدعاء في هذا كما نقل عن جابر، ولم يُنقل عن جابر رضي الله عنه أنه تحرى الدعاء في المكان بل في الزمان. اقتضاء الصراط (1/433).

وقال البيهقي: ويتحرى للدعاء الأوقات والأحوال والمواطن التي يرجى فها الإجابة تمامًا، فأما الأوقات فمنها ما بين الظهر والعصر من يوم الأربعاء. شعب الإيمان للبيهقي (2/46).