فوائد المصلي


رفع الصوت بالذكر والتكبير عقب الصلاة!

benefitsImg
4 547 10/29/2017 3:02:26 PM

عن ابْن عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : «أَنَّ رَفْعَ الصَّوْتِ بِالذِّكْرِ حِينَ يَنْصَرِفُ النَّاسُ مِنَ المَكْتُوبَةِ كَانَ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ» وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: «كُنْتُ أَعْلَمُ إِذَا انْصَرَفُوا بِذَلِكَ إِذَا سَمِعْتُهُ». البخاري (841) ومسلم (583).

وعند البخاري (842): «كُنْتُ أَعْرِفُ انْقِضَاءَ صَلاَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالتَّكْبِيرِ».

وقد اختلف أهل العلم في الجهر بالذكر والتكبير بعد الصلاة: فرأى جُمْهُورُ الْفُقَهَاءِ عَدَمَ اسْتِحْبَابِ رَفْعِ الصَّوْتِ بِالتَّكْبِيرِ وَالذِّكْرِ بَعْدَ الْفَرَاغِ مِنَ الصَّلاَةِ ، وحَمَل الشَّافِعِيُّ الأْحَادِيثَ الَّتِي تُفِيدُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَرْفَعُ صَوْتَهُ بِالذِّكْرِ عَلَى أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَهَرَ لِيَعْلَمَ الصَّحَابَةُ صِفَةَ الذِّكْرِ ، لاَ أَنَّهُ كَانَ دَائِمًا». الموسوعة الفقهية (13/ 213).

وذهبت طائفة إلى استحباب رفع الصوت بالذكر بعد الصلاة، منهم: الطبري وابن حزم وشيخ الإسلام ابن تيمية وغيرهم.

والأمر في هذا واسع، إن شاء الله، والخلاف فيه سائغ، وينبغي لمن يختار رفع الصوت بالذكر بعد الصلاة أن يكون رفعه متوسطًا، من غير إزعاج ولا تشويش.