فوائد المصلي


تعرف على البطل المسلم الذي أسلم بسببه آلاف اليابانيين!

benefitsImg
10 479 10/17/2017 10:14:54 AM

بدأت قصة هذا البطل حينما قرأ خبرًا في الجريدة أن رئيس وزراء اليابان أرسل خطابات رسمية لجميع دول العالم؛ ليُرسلوا إليهم العلماء والمشرعين وكل أصحاب الديانات؛ ليجتمعوا في مؤتمر حاشد بمدينة طوكيو؛ ليتحدث كل منهم عن ديانته؛ ليختار اليابانيون ما يناسبهم من هذه الأديان ليكون دينًا رسميًا لإمبراطورية اليابان، وذلك بعد انتصار اليابان الهائل على الروس، حيث أنهم رأوا أن معتقداتهم لم تعد تُناسب تطورهم المادي والعلمي والحضاري!.

فأسرع البطل علي الجرجاوي إلى شيوخ الأزهر يحثهم على الذهاب إلى اليابان واستغلال هذه الفرصة الذهبية، لدخول الناس في دين الله أفواجًا، ولكنه لم يجد منهم إلا التراخي والتثبيط.

ثم كتب في جريدته الخاصة (الإرشاد) يستنهض العلماء للذهاب لليابان، ولكن لا حياة لمن تنادي!.

فلم ييأس هذا البطل الغيّور على دينه الحامل همّ أمته، وقرر الذهاب بمفرده، وباع كل ما يملك لكي يصرف على رحلته, فباع خمسة أفدنة كانت هي كل ثروته.

فسافر على متن باخرة من الإسكندرية إلى إيطاليا، ومنها إلى عدن، ثم إلى الهند، ومنها إلى جزيرة سيلان، ومنها إلى سنغافورة، ثم إلى هونج كونج، ثم إلى الصين، ليصل أخيرًا إلى ميناء يوكوهاما في اليابان، ليجد هناك في هذه الميناء شيخ هندي وشيخ بربري وشيخ تونسي وشيخ من الصين وشيخ روسي حملوا جميعًا همّ دينهم؛ وذهبوا أيضًا على نفقاتهم الخاصة، بجانب وفد من العلماء الأتراك أرسله السلطان العثماني عبدالحميد الثاني.

وفي طوكيو أسلم على يده آلاف الناس، حتى كاد إمبراطور اليابان «ألماكيدو» أن يُسلم، لولا أنه خاف على كُرسيه بعد أن احتج الشعب على هذا المؤتمر.

فخرج البطل علي الجرجاوي بصحبة المترجم إلى الشوارع يُكلم الناس عن ديننا، ودخل الآلاف في دين الله أفواجًا بفضل الله، ثم بفضل هذا البطل.

ثم رجع وألّف كتابه الماتع «الرحلة اليابانية» الذي دوّن فيها تفاصيل رحلته الدعوية المُثيرة.

فانظر كيف كان أجدادك يُضحون بالغالي والنفيس من أجل دينهم.

فكن مثلهم في حبهم لدينهم، واستغل مواهبك، واستغرق وقتك فيما ينفعك وينفع دينك، ويبيض وجهك أمام الله.

راجع: مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ (260).