فوائد المصلي


كأنه رجع من الآخرة يخبر عنها!

benefitsImg
8 462 10/14/2017 1:56:40 PM

عن إِبْرَاهِيم بْن الأشعث قال: ما رأيت أحدًا كان الله في صدره أعظم من الفضيل بْن عياض، كان إذا ذكر الله، أو ذكر عنده أو سمع القرآن ظهر بِهِ الخوف والحزن، وفاضت عيناه، وبكى حتى يرحمه من بحضرته، وكان دائم الحزن شديد الفكرة.

ما رأيت رجلًا يريد الله بعلمه وعمله وأخذه وعطائه ومنعه وبذله وبغضه وحبه وخصاله كلها غيره.

وكنا إذا خرجنا مع الفضيل في جنازة لا يزال يعظ ويذكر ويبكي، كأنه مودع أصحابه ذاهب إلى الآخرة، حتى يبلغ المقابر فيجلس، فكأنه بين الموتى جلس من الحزن والبكاء حتى يقوم، وكأنه رجع من الآخرة يخبر عنها.

راجع: تهذيب الكمال في أسماء الرجال (23/ 289(.