فوائد المصلي


الجمل والثمن لك يا جابر! ومن في مثل جودك وكرمك يا رسول الله!

benefitsImg
7 510 9/17/2017 9:49:22 AM

عن جابر بن عبدالله - رضي الله عنهما - قال: كنت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في غَزاة، فأبطأ بي جملي وأعيا، فأتى عليّ النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال جابر: فقلت: نعم، قال: ما شأنُك، قلت: أبطأ علي جملي وأعيا، فتخلَّفت، فنزل يَحْجُنه بمِحْجنه، ثم قال: اركب، فركِبت، فلقد رأيته أَكُفُّه عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: تزوجَت؟ قلت: نعم، قال: بِكرًا أم ثيِّبًا، قلت: بل ثيبًا، قال: أفلا جارية تُلاعبها وتلاعبك؟ قلت: إن لي أخوات فأحْببتُ أن أتزوج امرأة تَجمعهن وتُمشطهنَّ، وتقوم عليهن، قال: أما إنك قادم، فإذا قدِمت، فالكيس الكيس، ثم قال: أتبيع جَملك؟ قلت: نعم، فاشتراه مني بأُوقية، ثم قدِم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قبلي وقدِمت بالغداة، فجئنا إلى المسجد، فوجدته على باب المسجد، قال: آلآن قدِمتَ؟ قلت: نعم، قال: فدع جملك، فادخُل، فصلِّ ركعتين، فدخلت فصليتُ، فأمر بلالًا أن يَزِنَ لي أُوقية، فوزن لي بلال، فأرجح في الميزان، فانطلقت حتى وَلَّيت، فقال: ادعُ لي جابرًا، قلت: الآن يَرُد عليّ الجمل، ولم يكن شيء أبغضَ إليّ منه، قال: خُذ جمَلك ولك ثمنه.

صحيح البخاري (2097)، صحيح مسلم (715).

(غزاة) غزوة والراجح أنها غزوة الفتح.

(أعيا) تعب وعجز عن المشي.

(يحجنه) يجذبه.

(بمحجنه) عصا في رأسها اعوجاج يلتقط بها الراكب ما يسقط منه.

(أكفه) أمنعه.

(ثيبًا) هي التي يسبق لها أن تزوجت، والبكر هي التي لم تتزوج بعد، ويطلق كل منهما على الذكر والأنثى.

(جارية) أي بكرًا.

(تلاعبها) لصغرها على الغالب.

(الكيس الكيس) الزم الكيس، وهو الفطنة وشدة المحافظة على الشيء، فقد أمره صلى الله عليه وسلم باستعمال الكيس، وأن يرفق بأهله عندما يقدم عليهن، فيحذر ويتقي عند مجامعة زوجته، فربما لطول غيبته وامتداد غربته أصابها وهي حائض أو أثقل عليها في ذلك.

وقيل معنى الكيس الولد وقيل الجماع.

(بالغداة) صبيحة اليوم.

(فأرجح) زاد لي عن استحقاقي.

(وليت) أدبرت.

(أبغض إلي منه) أي من رد جملي علي بعد أن أخذت ثمنه من رسول الله صلى الله عليه وسلم.