فوائد المصلي


الشيخ محمد أمين فوده عالمًا ومربيًا وقاضيًا وإمامًا للحرم المكي!

benefitsImg
12 494 9/17/2017 8:40:44 AM

هو الشيخ محمد أمين بن إبراهيم بن أحمد فوده المكي المالكي، ولد رحمه الله تعالى بمكة المكرمة عام 1307 هـ.

نشأ في كنف والديه في بيت علم وفضل، حيث حفظ القرآن الكريم على يد والده الشيخ إبراهيم فوده  في كتّابه المعروف  بأربعة عشر رواية موصولة السند.

وقد زامل والده رحمه الله الشيخ محمد عبده رحمه الله مفتي الديار المصرية سابقًا في الأزهر الشريف.

ثم أتم تعليمه على علماء المسجد الحرام، حتى أصبح عالمًا من علماء المسجد الحرام.

حيث شارك العلماء في التدريس بالمسجد الحرام , وبداره العامرة بحي أجياد (بئر بليلة) كعادة علماء البلد الحرام.

وأما عن وظائفه، فقد كان:

1- مدرسًا بالمسجد الحرام من عام 1330ه - 1356 هـ.

2- مدرسًا بكتّاب والده إبراهيم فوده.

3- مدرسًا بالمدرسة الرشيدية ومراقبًا عام 1327هـ.

4- مدرسًا بمدرسة الفلاح في عام 1334 هـ.

5- وكيلًا لرئيس القضاة عام 1343 هـ.

6- إمامًا بالمسجد الحرام عام 1343 هـ.

7- معاونًا لمدير المعارف عام 1347 هـ.

8- مديرًا عامًا للمعارف.

9- معاونًا لرئيس المحكمة الشرعية الكبرى بالطائف عام 1356 هـ.

10- مؤسسًا ومدرسًا متطوعًا بمدرسة دار التوحيد بالطائف.

11- رئيسًا للمحكمة الشرعية الكبرى بالطائف.

12- تولى رئاسة لجنة الترقية والتأديب لكبار الموظفين. كما رأس عدة لجان أخرى.

ولم يترك مؤلفات وإنما له تقريرات وتقييدات وتعليقات على بعض الكتب التي كان يدرسها, إضافة إلى إجادته للغة التركية , وتمكنه في العلوم الحديثة وعلوم الاجتماع والرياضة .

كما ترك رحمه الله مكتبة ضخمة توجد حاليًا في بيت ابنه الأستاذ إبراهيم رحمه الله بالعزيزية .

توفي رحمه الله تبارك وتعالى في القاهرة عام 1365هـ ودُفن بها.