فوائد المصلي


لماذا هدموا مسجد بابري؟

benefitsImg
17 788 6/7/2017 8:03:51 PM

يقع مسجد بابري في الهند، بناه واحد من عظماء الإسلام وفاتحيه الكبار، وثالث العظماء من فاتحي الهند المسلمين، فأولهم محمود بن سبكتكين، وثانيهم شهاب الدين الغوري، وثالثهم هذا السلطان ظهير الدين محمد بابر شاه، مؤسس سلطنة مغول الهند المسلمين.

وظل هذا المسجد الذي قائمًا منذ بُني عام 1528م - 935هـ، في القرن السادس عشر، إلى أن جاء الهندوس في ليلة 22 ديسمبر 1949  حين هجمت عصابة مكونة من 50 -60 هندوسيًّا على المسجد البابري ووضعوا فيه أصنامًا لذاك الممجّد لديهم المسمّى "راما"، وادّعوا أنّ الأصنام ظهرت بنفسها في مكان ولادته.

وفي أوائل الثمانينيات من القرن العشرين،  جددوا هذه الادعاءات مرة أخرى، حينما زعم المتطرفون الهندوس أنه بُني على أنقاض معبد بمكان مولد "راما" الأسطوري المقدس لدى الهندوس، ولذا وجب نسفه والتخلص منه.

وفي 6 ديسمبر عام 1992م، قام خمسة عشر ألف هندوسي متعصب قادمين من كل حدب وصوب في أرجاء الهند بالتقاطر إلى المسجد، وقاموا في مشهد مروع بهدم المسجد، حجرًا حجرًا، بأيديهم أمام أنظار العالم.

ثم وقعت أعمال شغب من أسوأ ما شهدته الهند أسفرت عن سقوط نحو ألفي قتيل من المسلمين، وظل المسلمون منذ ذلك الحين يطالبون بإعادة بناء المسجد، بينما واصل الهندوس المطالبة ببناء معبد في الموقع الذي يقولون إنّ معبودهم راما قد ولد فيه.

وفي سبتمبر 2010 أصدرت محكمة هندية قراراً يقضي بتقسيم موقع المسجد إلى ثلاثة أقسام، ثلث للمسلمين، وثلثان للجماعات الهندوسية المختلفة.

 

وتم الاستئناف على الحكم، ولم يُبت في أمره إلى الآن، حيث يصلي فيه المسلمون، وبني الهندوس معبدًا مؤقتًا لهم، وكانت آخر تصريحات بخصوص المسجد من سياسي هندوسي يدعو حكومة الولاية الهندية ببناء معبد هندوسي على أرض "مسجد بابري".