مدونة المصلي >> تعليمي

حسن النية في طلب الذرية!

حسن النية في طلب الذرية!
2022‏/07‏/21
42٬406

قال تعالى على لسان امرأة عِمران (أُمِّ السيدة مريم): {إذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ}.

امرأةٌ صالحةٌ نذَرَتْ ما في بَطنِها أن يَكُونَ خادمًا للهِ في بيتِ المَقدسِ، وكعادةِ المتقينَ يدعونَ اللهَ بتقبُّلِ العملِ الصالحِ؛ فأعطاها اللهُ خيرًا مِنَ الذَّكَرِ الذي تَمنَّتْ، فأنجَبَتْ أنثى، وهي مريم العذراء، التي أصبحَتْ بعد ذلك أُمًّا عظيمةً لنبيٍّ عظيمٍ وآيةً من آياتِ اللهِ في البشرِ -عليها وعلى ابنها الصلاة والسلام-.

 

فهكذا تَكُونُ النيةُ الصالحةُ عند تَمَنِّي الذُّرِّيةِ، وهكذا يَكُونُ الافتقارُ إلى اللهِ بقَبولِ تلك النية، فأحسِنْ نِيتَك في ذُرِّيتِك وفي شئونِك كلِّها!

شارِك بالتعليق وحدِّثنا عن موقف تذكَّرتَه عند قراءة تلك القصة.

مقالات متعلقة

2022‏/07‏/20
45٬066

من شابه أبويه فما ظلم!

كَونُنا من البشر يعني أن المعصية من طبيعتنا، لكن كيف ندفع تلك الطبيعة كي ننال رضا الله تعالى؟ انقر هنا كي تتعرَّف على الإجابة.

مع تطبيق المصلي تعرف على المساجد القريبة أينما كنت بمنتهى الدقة

حمل المصلي الآن

مدار للبرمجة © 2022 جميع الحقوق محفوظة لشركة مدار البرمجة