فوائد المصلي


معركة نصيبين «نزيب»

benefitsImg
0 7 12/18/2018 12:47:52 PM

استغلت الدولة الأوروبية الأطماع الكبيرة عند «محمد علي باشا» والي مصر، في توجيه الضربات الموجعة للدولة العثمانية وإضعاف كيانها، وكان محمد علي هو الخنجر المسموم الذي طعنت به الدولة العثمانية، فقد كان محمد علي ذا طموحات واسعة ويحلم بتكوين إمبراطورية على نفس مساحة دولة المماليك القديمة، وبعد أن حصل على حكم مصر والسودان والحجاز طمحت نفسه الجامحة لضم بلاد الشام واستغل هروب بعض تجار مصر للشام بسبب الضرائب الفادحة ورفض والي عكا «عبد الله الجزار» إعادتهم، ليبرر بها حربه العنيفة على الشام، حيث كلف سيف انتقامه «إبراهيم باشا» بقيادة الحملة على الشام.

استطاع الأسد القاسي «إبراهيم باشا» أن يستولي على الشام كلها بعد أن هزم جميع الجيوش العثمانية التي أرسلها السلطان «محمود الثاني» لوقفه، وواصل إبراهيم باشا تقدمه حتى احتل «أضنه» بعد أن اجتاز جبال طوروس وأصبح على أبواب إستانبول، وخافت الدول الأوروبية أن ينقلب السحر على الساحر ويستولي محمد علي على الخلافة ويعيد شباب الدولة العجوز، فضغطت على السلطان ليتفاوض مع محمد علي باشا وعقدت معاهدة كوتاهية بموجبها جعلت الشام تابعة لمحمد علي.

حدثت ثورات في بلاد الشام ضد الحكم المستبد لإبراهيم باشا، وفاتح محمد علي سفراء الدول الأوروبية في رغبته أن تكون الشام والحجاز وراثية في عقبه مثل مصر والسودان، فلم يوافق السلطان محمود الثاني على ذلك الأمر واشترط أن تكون سهول جبال طوروس خارج ولاية محمد علي، واستعد السلطان للقتال وأرسل جيشًا كبيرًا يقوده حافظ باشا يعاونه أشهر القادة الألمان «فون مولتكه» وتقدم إلى بلاد الشام، وفي 11 ربيع الآخر سنة 1255هـ ـ 24 يونية 1839م، التقى مع إبراهيم باشا عند بلدة نزيب أو نصيبين وهي تقع في تركيا الآن إلى الغرب من نهر الفرات، وتبعد عن الحدود السورية مسافة 25 كم، فانهزم العثمانيون وتركوا عتادهم في ساحة القتال فأخذ المصريون 166 مدفعًا و20 ألف بندقية وكاد القائد الألماني «فون مولتكه» أن يقع في الأسر.

وقد أدت هذه المعركة لرجة عالمية كبيرة، إذ قام على أثرها قائد البحرية العثماني أحمد باشا بتسليم الأسطول العثماني لمحمد علي، إذ رأى فيه القوة المنشودة ضد العدوان والتحالف الأوروبي وخافت أوروبا من تنامي قوة محمد علي بحيث يستولي هو على الخلافة، ويدب الشباب في جسد الرجل المريض فتحالفت على «محمد علي» من جديد.

راجع ما يلي: تاريخ الدولة العثمانية لجمال عبد الهادي ص102، تاريخ الدولة العلية ص453، التاريخ الإسلامي (8/171)، الدولة العثمانية وحرب محمد علي على الجزيرة ص440ـ 446.