فوائد المصلي


فرصة ذهبية: يوم واحد بأجر يومين أو ثلاث

benefitsImg
32 901 7/6/2017 1:17:48 AM

عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من صام رمضان ثم أتبعه ستًا من شوال، كان كصيام الدهر». صحيح مسلم (1164).

وعن عائشة، قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم الاثنين والخميس». رواه الترمذي، والنسائي.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : «أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت»، وذكر منها: «صوم ثلاثة أيام من كل شهر ...». رواه البخاري (1124) ومسلم (721) .

وعن معاذة العدوية أنها سألت عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم : أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم من كل شهر ثلاثة أيام ؟ قالت : نعم . فقلت لها : من أي أيام الشهر كان يصوم ؟ قالت : لم يكن يبالي من أي أيام الشهر يصوم». رواه مسلم (1160) .

وعن موسى بن طلحة، قال: سمعت أبا ذر بالربذة، قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا صمت شيئًا من الشهر، فصم ثلاث عشرة، وأربع عشرة، وخمس عشرة».

سنن النسائي (2424)، وحسنه الألباني.

وفي الحديث المتفق على صِحّته: «إنما الأعمال بالنيات»، فإذا نوى المسلم صيام سِتّ من شوال ثم جعلها في أيام الاثنين والخميس أو في أيام البِيض؛ فإن له ما نوى، لأن النيات في مثل هذه الأعمال تتداخل.

فصيام النوافل والجمع فيها بين أكثر مِن نيّة جائز، وبعض أهل العلم يُسمونه: التشريك في النية.

فلك أن تتخيل أن يوم الخميس الثاني عشر من شوال تستطيع أن تجمع فيه النوايا الثلاث: الست من شوال، وصيام يوم الخميس، وكذا صيام يوم من الأيام البيض، فيكون لك أجر ثلاث نوايا إذا أخذنا بحديث معاذة العدوية أن النبي صلى الله عليه وسلك كان يصوم الأيام البيض من أي أيام الشهر.

أو يكون لك أجر يومين عملًا بحديث أبي ذر رضي الله عنه، فيكون صيام يوم الخميس بنية الست من شوال، ونية صيام يوم الخميس كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم، وتصوم من بعد الخميس الأيام البيض الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر مع نية الست من شوال أيضًا، فكذا يكون لك أجر نيتين.... فكن ذكيًا في طاعتك.