مدونة المصلي >> إيمانيات

الدعاء سلاح المؤمن في رمضان

الدعاء سلاح المؤمن في رمضان
2024‏/02‏/12
36٬785

إن أعظم ما اهتم به أولي العقول وانصرفت إليه هممهم وأحق ما اهتدى به المسلم في غياهب ظلمات حياته، وأنفع ما استُجلبت به النعم، وأعظم ما استُدفعت به النقم، هو الدعاء والتحميد والتهليل والتكبير والثناء على الله.
فالدعاء هو سلاح المؤمن في كل أحواله، لا يمكن له أبدًا أن يغفل عنه أو يفتر عنه لحظة، وإلا تمكن منه الشيطان فزرع في قلبه اليأس أو زين له المعصية، لذا فإن الدعاء رغب فيه النبي ﷺ وكان أعظم من تمسك به، ورغب فيه أنبياء الله تعالى وكانوا أفضل من دعوا ربهم في الرخاء والشدة، وكان الدعاء ديدن عباد الله الصالحين وبه عُرفوا.
وإن أحسن ما حرص المؤمن على الدعاء به وتحراه لكل مكروه ألم به، هو ما كان من دعاء النبي ﷺ أو ما ورد في كتاب الله عز وجل على لسان أنبيائه ورسله، فرسولنا ﷺ خير من دعا ربه وأفضل من أثنى عليه، وقد علمه ربه وأُعطي ﷺ جوامع الكلم.
وقد أنكر الأئمة العلماء فعل من أعرض عن الأدعية الواردة عن النبي ﷺ ولجأ إلى غيرها، يقول الإمام الطبراني في مقدمة كتابه الدعاء: "هَذَا كتاب ألفته جَامع لأدعية رَسُول الله ﷺ حداني على ذَلِك أَنِّي رَأَيْت كثيرا من النَّاس قد تمسكوا بأدعية سجع، وأدعية وضعت على عدد الْأَيَّام مِمَّا ألفها الوراقون، لَا تروى عَن رَسُول الله ﷺ وَلَا عَن أحد من أَصْحَابه، وَلَا عَن أحد من التَّابِعين بِإِحْسَان مَعَ مَا رُوِيَ عَن النَّبِي ﷺ من الْكَرَاهِيَة للسجع فِي الدُّعَاء والتعدي فِيهِ".
ويقول الإمام الطرطوشي في كتابه"الْأَدْعِيَة": "وَمن الْعجب العجاب أَن يعرض عَن الدَّعْوَات الَّتِي ذكرهَا الله - تَعَالَى - فِي كِتَابه عَن الْأَنْبِيَاء والأولياء والأصفياء مقرونة بالإجابة، ثمَّ تنتقي أَلْفَاظ الشُّعَرَاء وَالْكتاب، كَأَنَّك قد دَعَوْت فِي زعمك بِجَمِيعِ دعواتهم، ثمَّ استعنت بدعوات من سواهُم".
وَقَالَ القَاضِي عِيَاض رحمه الله: إِن الله أذن فِي دُعَائِهِ، وَعلم الدُّعَاء فِي كِتَابه لخليقته، وَعلم النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم الدُّعَاء لأمته، وَاجْتمعت فِيهِ ثَلَاثَة أَشْيَاء الْعلم بِالتَّوْحِيدِ، وَالْعلم باللغة، والنصيحة للْأمة، فَلَا يَنْبَغِي لأحد أَن يعدل عَن دُعَائِهِ ﷺ، وَقد احتال الشَّيْطَان للنَّاس فِي هَذَا الْمقَام فقيض لَهُم قوم سوء، يخترعون لَهُم أدعية يشتغلون بهَا عَن الِاقْتِدَاء بِالنَّبِيِّ ﷺ وَأَشد مَا فِي الْحَال أَنهم ينسبونها إِلَى الْأَنْبِيَاء وَالصَّالِحِينَ، فَيَقُولُونَ: دُعَاء آدم، دُعَاء نوح، دُعَاء يُونُس، دُعَاء أبي بكر الصّديق رضي الله عَنهُ".
فَاتَّقُوا الله فِي أَنفسكُم وَلَا تشتغلوا من الحَدِيث إِلَّا بِالصَّحِيحِ مِنْهُ.
ولأجل كل ما سبق أحبابنا الكرام أحباب المصلي، سنعيش بإذن الله تعالى مع سلسلة "روضة الدعاء" نتعرف فيها على صحيح دعاء النبي ﷺ وأحواله ومعانيه ومقاصده، كل هذا في رحاب الاستعداد لرمضان، مع سلسلة التدبرات القرآنية وسلسلة "واحة الذكر".
فانتظرونا بإذن الله مع باقي هذه السلاسل الطيبة، التي نسـأل الله عز وجل أن يوفقنا في إعدادها وأن يكتب لها القبول وأن ينفع بها، وأن تكون معينة لكل مسلم على الانتفاع برمضان وتحقيق غايته وتحصيل ثوابه: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة: 183].
شاركوا الفائدة مع أحبابكم يا كرام واجعلوهم يستعدوا معكم لرمضان من الآن.
انتظرونا كل يوم بإذن الله مع فائدة جديدة من سلاسل الاستعداد لرمضان:
•    تدبرات قرآنية
•    واحة الذكر
•    روضة الدعاء

مقالات متعلقة

2024‏/02‏/05
17٬934

فوائد ولطائف مع آية الكرسي

آية الكرسي، هذه الآية الكريمة أعظم آيات القرآن وأفضلها وأجلها، وذلك لما اشتملت عليه من الأمور العظيمة والصفات الكريمة، فلهذا كثرت الأحاديث في الترغيب في قراءتها وجعلها وردًا للإنسان في أذكار الصباح وأذكار المساء، وأذكار ما بعد الصلاة، وأذكار النوم.

2024‏/02‏/05
50٬287

أخذ البركة مع سورة البقرة

لقد كان هذا القرآن خيراً عاماً تآخت عليه شعوب الإسلام، ونشأت به مدنية كانت زينة الأرض وضياءها، ورحمتها وعدلها، قرأ الأسلاف القرآن، فأحيوا به ليلهم رهباناً، وعمروا به نهارهم فرساناً، تفيض أعينهم من الدمع مما عرفوا من الحق، يغشاهم الخشوع، ويكسوهم الوقار

2024‏/02‏/05
48٬126

أجمل فوائد ذكر الله

ذكر الله هو خير ما أمضى الإنسان فيه وقته، وأعظم ما صرف الإنسان فيه أنفاسه، وأفضل ما تقرب به العبد إلى ربه، فهو مفتاح لكل خير يناله العبد في الدنيا والآخرة.

مع تطبيق المصلي تعرف على المساجد القريبة أينما كنت بمنتهى الدقة

حمل المصلي الآن

مدار للبرمجة © 2022 جميع الحقوق محفوظة لشركة مدار البرمجة