مدونة المصلي >> تعليمي

قصة المحنة التي تحولت إلى منحة!

قصة المحنة التي تحولت إلى منحة!
2023‏/02‏/02
49٬941

إن تعامل المؤمن مع أقدار الله مميز دائمًا؛ لأنه يجعل نصب عينيه دائمًا قول النبي : «عَجِبْتُ مِنْ أَمْرِ الْمُؤْمِنِ، إِنَّ أَمْرَ الْمُؤْمِنِ كُلَّهُ لَهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَلِكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ، إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ، كَانَ ذَلِكَ لَهُ خَيْرًا، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ فَصَبَرَ، كَانَ ذَلِكَ لَهُ خَيْرًا». مسند أحمد (18934).

هذا التعامل المميز مع أقدار الله يجعلُ الإنسانَ محصنًا ضد صعوبات الحياة وأكدارها، ثم هو أيضًا غير منساق في شهواتها، غافل عن مزالقها، وإنما يشكر الله على كل خير، ويصبر على كل ضير.

ومن القصص الملهمة والجميلة قصة الداعية عبد الله بانعمه رحمه الله، والذي وافته المنية ليلة الجمعة الماضية.

تبدأ هذه القصة عندما كان عبد الله شابًا يافعًا رياضيًا، ممتلئًا همةً ونشاطًا، مقبلًا على حياته، يسعى للاستمتاع بكل لحظة فيها، ذهنه مليء بالخطط المستقبلية والحياة الوردية، وفي خضم هذه الخطط والأحلام فاجأته محنة عظيمة، ففي إحدى المرات وأثناء قفزه في حوض السباحة أصيب إصابة بالغة، نتج عنها شلل رباعي!

شاب يبلغ من العمر ستة عشر عامًا، في مقتبل حياته أصبح مقعدًا، تحطمت آماله وأحلامه، وهنا كان التحول المميز في حياته رحمه الله، فلم يجعل هذه الإصابة تقعده عن الاستمرار في حياته، أو تحقيق ما يريد، حتى صار رحمه الله داعية، يدعو إلى الخير والتفاؤل والأمل.

ثم صار رحمه الله مشجعًا لغيره، ورمزًا لبث الأمل في نفوس الكثيرين، حتى إن البعض إذا أصابه بعض اليأس من حياته العملية، أو شعر بأنه لن يستطيع الوصول إلى أهدافه، كان يتواصل مع عبد الله بانعمه رحمه الله، فيبث فيهم روح الأمل وحب العمل، فكان رحمه الله نورًا لغيره.

ثم هو يخبر عن نفسه أنه كان إذا شعر ببعض الإحباط أو اليأس ذهب لزيارة مريض، فيحمد الله على ما هو فيه، وتعود إليه ذروة يقينه وجذوة إيمانه.

فكانت محنته رحمه الله قصة منحة عظيمة له ولغيره، نسأل الله أن يتقبله في الصالحين.

إن هذه القصة هي ملهمة لنا في عدم الكسل أو الفتور أو اليأس والإحباط بسبب أكدار الحياة ومصائبها، فقط علينا التوكل على الله واللجوء إليه في كل أحوالنا، ثم ننطلق في هذه الحياة، والتوفيق والسداد من الله.

شاركوا الفائدة مع أحبابكم...

مقالات متعلقة

2023‏/01‏/23
51٬729

استعد مع المصلي لرمضان من الآن

اختم القرآن في 30 يومًا مع المصلي، نستعد فيها لرمضان من الآن 📖 بإذن الله! انقر هنا للمزيد

2023‏/01‏/24
132٬170

شارك في مبادرة المليون قائم مع المصلي

ابدأ الآن وضع أول حجر في بنيان استعدادك لرمضان! انقر هنا الآن وتعرف كيف تشترك بالمبادرة

2023‏/01‏/29
42٬406

كيف ندعو الله كما علمنا في القرآن الكريم؟

تناوَلَ القرآنُ الكريمُ مسألة الدعاء تناولًا متوازنًا، وحقَّقَ فيها المعادلة الصحيحة التي تستقيم بها حياة الإنسان. انقر هنا كي تتعرَّف على تلك المعادلة.

مع تطبيق المصلي تعرف على المساجد القريبة أينما كنت بمنتهى الدقة

حمل المصلي الآن

مدار للبرمجة © 2022 جميع الحقوق محفوظة لشركة مدار البرمجة